العراق اليوم

غضب عراقي واسع يجتاح الناصرية والبصرة

بغداد: «الخليج»، وكالات

تصاعدت الاحتجاجات في بغداد والمحافظات الجنوبية العراقية، أمس الأحد، بعد ليلة صاخبة شهدت أعمال عنف واضطرابات تسببت في سقوط قتلى ومصابين من المتظاهرين والقوات الأمنية، وأسفرت بالمحصلة عن سقوط سبعة قتلى أحدهم في بغداد، وأكثر من 300 مصاب، في وقت انضم آلاف الطلاب لتعزيز المتظاهرين الذين يطالبون ب«إسقاط النظام» وإجراء إصلاحات واسعة، ويتهمون الطبقة السياسية ب «الفساد» و«الفشل» في إدارة البلاد، وبالمقابل كثفت القوات الأمنية تعزيزاتها وإجراءاتها الأمنية المشددة، خصوصاً حول سجن «الحوت» في الناصرية بمحافظة ذي قار، وأعلنت شرطة البصرة حالة التأهب القصوى حتى إشعار آخر.

واكتظت ساحات التظاهر بالآلاف، أمس، على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة وإغلاق الشوارع في بغداد وتسع محافظات جنوبية. وقالت مصادر عراقية: إن بغداد والبصرة والناصرية وكربلاء شهدت منذ الليلة قبل الماضية أعنف موجة اضطرابات بين المتظاهرين والقوات الأمنية، رافقها إطلاق الرصاص والغازات المسيلة للدموع، وهو ما أدى في حصيلة أولية إلى مقتل 7 متظاهرين وإصابة أكثر من 300 آخرين أغلبيتهم حالات اختناق. وأوضحت المصادر أن الطريق المؤدية إلى ميناء أم قصر شهدت، أمس، أعنف موجة عنف، أسفرت عن ثلاثة قتلى ونحو 100 مصاب بعد أن استخدمت القوات الأمنية الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين. كما شوهد احتراق سيارة عسكرية. وقد وقعت اضطرابات مماثلة في منطقة الزبير. وقال مصدر أمني عراقي: إن شرطة البصرة أعلنت حالة التأهب القصوى، تحسباً لأي طارئ خلال الساعات المقبلة. وأوضح المصدر «أن شرطة البصرة دخلت حالة الإنذار القصوى (ج)». كما أوضح أن حالة الإنذار ووفق الأوامر العليا، ستكون حتى إشعار آخر.

وفي الناصرية التي تعد، مع الديوانية، رأس الحربة في موجة الاحتجاجات في الجنوب، قتل ثلاثة متظاهرين بالرصاص في مواجهات مع القوات الأمنية ليل السبت الأحد، بحسب مصادر طبية. وأشارت المصادر إلى أن سحب الدخان الأسود غطت شوارع البصرة والناصرية جراء إحراق الإطارات عند مداخل الشوارع والجسور، فيما أحكمت القوات الأمنية سيطرتها على شوارع أخرى لمنع تدفق المتظاهرين إلى ساحات التظاهر. وكانت رقعة الاحتجاجات اتسعت في الناصرية لتشمل حرق مبنى الوقف الشيعي، وإقفال طرق مؤدية إلى مقر شركة نفط ذي قار، وحقل كطيعة النفطي. كما بقيت أغلبية الدوائر الحكومية والمدارس مغلقة في مدن الحلة والديوانية والنجف والكوت والعمارة والبصرة.

وبحسب شهود عيان، فإن أصوات الرصاص وقنابل الغاز المسيلة للدموع تسمع بين الحين والآخر قرب جسر الأحرار في بغداد وسط انتشار كثيف للمتظاهرين وصولاً إلى ساحة الوثبة. وواصل المحتجون اليوم اعتصامهم في العاصمة، ولا سيما في ساحة التحرير وعلى مقربة من ثلاثة جسور مقطوعة هي الجمهورية والسنك والأحرار. وقالت الشرطة ومصادر طبية: إن متظاهراً قُتل أثناء مظاهرات ليلية في شارع الرشيد بوسط المدينة عندما استخدمت الشرطة الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين.

إلى ذلك، كشف مصدر أمني رفيع المستوى، أمس، أن قوات من مكافحة الإرهاب محمولة جواً توجهت منذ فجر السبت، إلى محافظة ذي قار لتعزيز حماية سجن «الحوت» الذي يضم اعدادا كبيرة من الارهابيين، بعد كشف مخطط خطير جداً لمحاولة اقتحامه.

الوسوم

شبكة خطوات

شبكة خطوات، نحن مجموعة من المدونين من العراق نهتم بنقل المعلومة والأخبار الموثوقة الى العالم اجمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق